بحث فوركس

كيف توفق بين حياتك والتداول

كيف توفق بين حياتك والتداول : إذا كنت تعتبر التداول عملك الأساسي، عليك أن تكون مستعدا لعدد من التحديات. يفشل العديد من المتداولين في التعامل مع الضغوطات النفسية ويعرضون أنفسهم للفشل منذ البداية. كما هو الحال لأي فريلانسر أو لمن يمارس عملا حرا، فإن مفتاح النجاح في التداول هو الوعي والإدراك للذات. لا يمكن لأي شخص أن يعمل بصورة مستقلة.

لنبدأ بالأسباب التي تجعل من كون التداول عملك الرئيسي على درجة من الصعوبة.

•الاستقلالية. تعتبر ميزة كبرى لبعض الناس، لكنها بالنسبة للبعض الآخر تمثل تحديا هائلا. تحتاج إلى خطة، هيكلية لعملك، إضافة لضرورة تحليك بالثقة. الجزء الأصعب هو التغلب على التسويف والمماطلة. عندما لا تكون مسؤولا أمام أحد، فإنك تجنح إلى تأجيل إنجاز الأعمال الضرورية وإضاعة الوقت.

• المسؤولية. كونك متداولا، فالأمر يتطلب مسؤولية كاملة عن كل ما قد يحدث. تحتاج إلى إحكام السيطرة على فكرك وأفعالك.

إدارة الوقت. كل عمل حر أو فريلانسينغ يتطلب إيجاد توازن مثالي بين العمل ووقت الفراغ، والأمر ذاته ينطبق على التداول. ومع ذلك، فإن التداول يتطلب المزيد من الوقت، كما تحتاج للكثير من الدراسة والبحث. بمجرد فتح صفقة، فإنها لن تفارق تفكيرك طوال اليوم، الأسبوع أو حتى الشهر.

• إيراداتك تعتمد عليك أولا وأخيرا. يمكنك الاسترخاء لبعض الوقت في حال مارست وظيفة تقليدية، حيث تعلم أنك ستحصل في نهاية الشهر على مبلغ معين من المال. ولكن عندما يكون التداول هو عملك الأساسي، فإنك تحتاج إلى الاحتفاظ بتركيزك طوال الوقت، والاطلاع الدائم على أحدث المستجدات.

الحد من التواصل الاجتماعي. هذا صحيح، التداول هو عمل لشخص واحد، إلا إذا كنت تعمل في شركة أو لديك بعض "زملاء التداول".

• لا تملك أي تأثير على الآخرين. إذا كنت تعمل لنفسك طوال اليوم، فإن عملك لا يؤثر على أي شخص أو أي شيء باستثناء جيبك.

• تأثير صفقة واحدة ناجحة. في بعض الأحيان، تحد صفقة جيدة واحدة من بصيرتك، وتؤثر على سلوكك. يجب عليك دائما النظر في إمكانية تعرضك للخسارة.

قد يبدو هذا محبطا للغاية، لكنه لا يعني أن عليك التوقف عن التداول. إذا كان التداول كعمل رئيسي أمرا صعبا بالنسبة لك، يمكنك في الوقت الحالي تطوير مستوى حياتك باستخدام خيارات أخرى.

• التداول الجزئي. يمكنك الجمع بين وظيفتك المفضلة والتداول كمصدر إضافي للدخل. هذا التوازن مناسب للغاية: لن تخاف من خسارة وظيفتك، ولن تعاني من الضغوط التي يتعرض لها المتداول المتفرغ.

التداول والعمل الخاص. يمكن أيضا الجمع بين التداول وأن يكون لديك عملك الخاص الأساسي. بالطبع، قد تساورك الشكوك في البداية. ولكن إذا تمكنت من تنويع مصادر دخلك من خلال العمل في اتجاهين، فيتحسن وضعك العام دون شك. يساعدك التداول كمشروع جانبي على إعادة التوازن للأولويات.

• التداول والشغف. لديك خيار آخر هنا، يمكنك كسب المال من خلال ممارسة هوايتك والجمع بينها وبين التداول. قد يصبح التداول شغفا أيضا. تخيل كم هو رائع أن تكون شغوفا بأكثر من شيء واحد!

ممارسة التداول كنشاط إضافي يساعدك على أن تكون أكثر تركيزا ورضا. كما ترى، سواء اخترت التداول كعمل أساسي أو جانبي، فلكل منهما مزاياه وعيوبه. اختر الأنسب لك وابدأ التداول في أي وقت تريده.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

تحذير : رأس المال بخطر

الاكثر زياره هذا الاسبوع