اليورو يتراجع بسبب مخاوف من الركود


تراجع اليورو يوم الخميس بسبب تجدد مخاوف الركود، إثر التباطء الذي شهده الاقتصاد الأماني في ديسمبر الماضي من سنة 2018 كما يواجه الاقتصاد الأوربي بصفة عامة ضغوطات وصعوبات كذلك بسبب النزاعات التجارية بين كل من أمريكا والصين، ومنية العملة الأوروبية الموحدة بخسارة قدرت ب 1.3 بالمئة الأسبوع الماضي مع استمرارية المراهنة المطروحة من قبل المستثمرين على إبقاء البنك المركزي الأروربي على سياسته النقدية. اليورو تراجع اليوم بنسبة 0.2 بالمئة ليكون أما العملة الأمريكية عند 1.1346 دولار، والذي يعد أدنى مستوى للعملة الأوروبية المحققة منذ أسبوعين، إثر تراجع الناتج الصناعي الألماني في ديسمبر الماضي، ومن جهة أخرى ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل مجموعة من العملات المنافسة الأخرى، بنسبة 0.2 بالمئة ليكون في 96.52 ليقترب من أعلى مستوى له محقق منذ أسبوعين.

ادعم وشارك الموضوع

إرسال تعليق

0 تعليقات